صباح الخير، بيسوا

في كل مرة أقرأ فيها سطرًا، وتلمسني الكلمات كما يلمسني الهواء الفاتر، ليس بالدفء الذي يحتضن قلبي، ولا بالبرودة التي تجعلني أستشعر قسوة هذا العالم.

يتنهاهى إلي صوت صديقي من سنتين، حين شعرت بلذّة قراءة رواية جميلة “اكتب شعورك بورقة صغيرة، وحطها بالكتاب عشان تتذكره”

كانت الرواية حينها هي شيطان أبد الدهر، لدونالد ري بولوك، وكتبت حينها “أشتاق للشعور بأنني حي، وشعرت هنا بهذه الحياة” وهو ما يضعني أمام حقيقة أن أكون قاتلًا متسلسلًا بالأخذ بالاعتبار دموية الرواية.

تتأرجح الحياة بين العودة إلى طبيعتها أو الاستمرار بهذا الوضع الغريب. أفتقد الإحساس بالكلمات حين أفتقد الأمان، وكأنه لم يكن مجازًا أن يقولوا “الكلمات وطن المرء”

يعود إلي صوت الصديق وأنا أتصفح الكتب التي سرقتها بالأمس. وأنا أمسك كتاب بيسوا “رسائل إلى الخطيبة” وأنا أقرأ أول الأسطر، وأنا أهيم بالتبسم لكل كلمة، ولو كانت الكلمة مقدمة الناشر.

أنهي الكتاب بصمت المحب.

كنت أريد أن أفعل ذات الشيء، أن أتكلم عن بيسوا وحبيبته ورسائلهما، أن أتكلم عن قصيدة صديق بيسوا التي كتبها عنه وعن خطيبته، والتي دخلت عرضًا في عرض الكتاب، أن أتكلم عن توهمي أن دار النشر أخطأت بطباعة غلافين لذات الكتاب، قبل أن أعرف أنها حقًا كتابين في كتاب، بيسوا ورسائله، والشاعرة وداد بنموسي وهي تتكلم بلسان حبيبة بيسوا.

كنت أريد أن أفعل هذا، لكنني حين فتحت الصفحة الأخيرة، كانت هناك رسالة من صاحب الكتاب السابق، تبدأ بـ “للصديق الذي يشاركني الحياة والكتب والرسائل، من الجانب الآخر من البحر”

وتنتهي بـ “أنهينا هذا الكتاب معًا، يجب..” وكأن المجهول وصديقه، كانا يعرفان، أنني وصديقي الذي أتذكر كلماته من سنتين، أننا ننهي الكتب مع بعض، أو يجب ذلك على الأقل.

سر صغير: أحدنا يسبق الآخر دائمًا.

أتذكر اللحظة التي كنت أقرأ فيها رواية شيطان أبد الدهر، كاريبو في عز الشتاء وسيجارة، شعوري الصغير في الورقة الصغيرة،

أتذكر شعوري البارحة، على أرضية الغرفة المغبّرة وشاي الهيل بالدارسين، شعوري الصغير في ورقة المجهول الصغيرة،

في لحظة معينة، أؤمن أن الحياة لها يد كما أملك يد، لها ابتسامة كما أملك ابتسامة، لها وجهة كما أملك وجهة، أمنحها يدي وابتسامتي ووجهتي، وألمس المعنى الكريم الذي تمنحني.

صباح الخير،

السماء زرقاء اليوم،

بعد رابع يوم من غياب لونها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: